تواجه ولاية هيسن تحدياً متزايداً في نقص عدد أطباء الأسرة، خاصة في المناطق الريفية، حيث يُقدر وجود حوالي 400 مقعد شاغر للأطباء. وهذا النقص يتزايد باستمرار، مما يُنذر بتفاقم الفجوات وزيادة المسافات وأوقات الانتظار. وبحسب المصدر، تأتي هذه المشكلة نتيجة للظروف المالية وعبء العمل المتزايد في الممارسات الطبية، والبيروقراطية المفرطة، وتطبيق تقنيات الرقمنة بشكل قسري وغير فعّال. بالإضافة إلى ذلك، يُلاحظ أنه على الرغم من الحديث المستمر عن زيادة عدد أماكن دراسة الطب، إلا أن هذه الأماكن لا تزال غير متوفرة.
مارس 26, 2024

نقص حاد في عدد أطباء الأسرة والعجز آخذ بالازدياد!

تواجه ولاية هيسن تحدياً متزايداً في نقص عدد أطباء الأسرة، خاصة في المناطق الريفية، حيث يُقدر وجود حوالي 400 مقعد شاغر للأطباء. وهذا النقص يتزايد باستمرار، مما يُنذر بتفاقم الفجوات وزيادة المسافات وأوقات الانتظار. وبحسب المصدر، تأتي هذه المشكلة نتيجة للظروف المالية وعبء العمل المتزايد في الممارسات الطبية، والبيروقراطية المفرطة، وتطبيق تقنيات الرقمنة بشكل قسري وغير فعّال. بالإضافة إلى ذلك، يُلاحظ أنه على الرغم من الحديث المستمر عن زيادة عدد أماكن دراسة الطب، إلا أن هذه الأماكن لا تزال غير متوفرة.