احتفل العديد بمهرجان رأس السنة الكردية نيروز (أو عيد الربيع) في فرانكفورت في ريبستوك بارك يوم السبت، ووفقًا للتقارير، فإن عدد الأشخاص الذين شاركوا في الاحتفالات كان ضعف العدد الذي أعلنه المنظمون، حيث وصل عددهم إلى 35,000 شخص. وشهد الحدث اضطرابات مرورية ومخالفات فردية للوائح. وبحسب المصدر، توقف السائقون أحيانًا للسماح للأشخاص بالنزول مباشرة إلى المكان، مما أدى إلى حالات خطيرة بسبب التدفق الكبير وإغلاق الطريق السريع A648 مؤقتًا بسبب الحمولة الزائدة، ورفعت أعلام ورموز محظورة لحزب العمال الكردستاني مع تكرار شعارات مثل "الحرية لعبد الله أوجلان". وصف بعض الزوار والمنظمين متطلبات الاجتماع بأنها "مضايقة". وبعد ما يقرب من 30 عامًا من حظر حزب العمال الكردستاني في ألمانيا، يتطلب التنظيم إعادة تقييم، وهو ما أكدته نائبة زعيم حزب اليسار جانين فيسلر في كلمتها. وأشارت الشرطة إلى أن الحدث كان عموما سلميا ولم يكن هناك أي حوادث خاصة.
مارس 25, 2024

عدد الحضور تجاوز 35 ألف شخصاً احتفالاً بعيد النيروز في فرانكفورت

احتفل العديد بمهرجان رأس السنة الكردية نيروز (أو عيد الربيع) في فرانكفورت في ريبستوك بارك يوم السبت، ووفقًا للتقارير، فإن عدد الأشخاص الذين شاركوا في الاحتفالات كان ضعف العدد الذي أعلنه المنظمون، حيث وصل عددهم إلى 35,000 شخص. وشهد الحدث اضطرابات مرورية ومخالفات فردية للوائح. وبحسب المصدر، توقف السائقون أحيانًا للسماح للأشخاص بالنزول مباشرة إلى المكان، مما أدى إلى حالات خطيرة بسبب التدفق الكبير وإغلاق الطريق السريع A648 مؤقتًا بسبب الحمولة الزائدة، ورفعت أعلام ورموز محظورة لحزب العمال الكردستاني مع تكرار شعارات مثل “الحرية لعبد الله أوجلان”. وصف بعض الزوار والمنظمين متطلبات الاجتماع بأنها “مضايقة”. وبعد ما يقرب من 30 عامًا من حظر حزب العمال الكردستاني في ألمانيا، يتطلب التنظيم إعادة تقييم، وهو ما أكدته نائبة زعيم حزب اليسار جانين فيسلر في كلمتها. وأشارت الشرطة إلى أن الحدث كان عموما سلميا ولم يكن هناك أي حوادث خاصة.