بعد التحقيقات فيما يخص رسائل التهديد الموجهة ضد المساجد في ولاية هيسن منذ أغسطس، أفادت وزارة الداخلية بأن المرسل ليس نفس الشخص من حيث المحتوى والإجراء. وأكد وزير الداخلية بيتر بيوث أهمية دراسة كل رسالة بشكل فردي بسبب اختلافاتها في الشكل والتهجئة. تشير المعلومات إلى أن هذه الرسائل ليست حادثة جديدة في الولاية، حيث تلقت المجتمعات الإسلامية رسائل مماثلة في السنوات السابقة، دون وجود معلومات حالية حول ارتباطها بالجماعات اليمينية أو المتطرفة.
يناير 15, 2024

تحقيقات جديدة حول التهديدات ضد المساجد

بعد التحقيقات فيما يخص رسائل التهديد الموجهة ضد المساجد في ولاية هيسن منذ أغسطس، أفادت وزارة الداخلية بأن المرسل ليس نفس الشخص من حيث المحتوى والإجراء. وأكد وزير الداخلية بيتر بيوث أهمية دراسة كل رسالة بشكل فردي بسبب اختلافاتها في الشكل والتهجئة. تشير المعلومات إلى أن هذه الرسائل ليست حادثة جديدة في الولاية، حيث تلقت المجتمعات الإسلامية رسائل مماثلة في السنوات السابقة، دون وجود معلومات حالية حول ارتباطها بالجماعات اليمينية أو المتطرفة.