Foto: Armin Weigel/dpa
يناير 23, 2023

ليوبارد تشعل الأجواء السياسية في أوروبا وتحديدًا ألمانيا!

Hits: 0

ينشغل الإعلام والسياسيون الألمان بالدبابات القتالية الألمانية “ليوبارد”، وعملية توريدها لأوكرانيا، في ظل العدوان الروسي هناك. وظهرت خلافات إقليمية حول توريد هذا النوع من الأسلحة، لكن القرار الأخير هو بيد المستشار الألماني.

بولندا مصرة على إرسال الدبابات

من جهته حث وزير الدفاع الاتحادي بوريس بيستوريوس الجميع على التحلي بالصبر. وأوضحت وزيرة الخارجية أنالينا بيربوك أن ألمانيا لن تمنع عمليات التسليم من دول أخرى. ورداً على بيربوك، أعلنت بولندا أنها ستطلب من الحكومة الألمانية الموافقة على تسليم دبابات ليوبارد إلى أوكرانيا. وقال رئيس الوزراء البولندي ماتيوز مورافيكي: “سنتقدم للحصول على مثل هذا التصريح، لكن الموافقة مسألة ثانوية”. فحتى لو لم تحصل بولندا على موافقة برلين، تريد وارسو العمل في إطار تحالف صغير. وقال رئيس الحكومة البولندية: “إذا لم يكن الألمان في هذا التحالف، فسوف نستمر بنقل دباباتنا إلى أوكرانيا مع الآخرين”. ولم يعلّق مورافيكي على الموعد الذي تنوي فيه حكومته تقديم الطلب.

فنلندا أيضاً تريد تسليم ليوبارد إلى أوكرانيا

بالإضافة إلى بولندا أعلنت فنلندا أيضاً اعتزامها تسليم الدبابات القتالية ألمانية الصنع من مخزونها إلى أوكرانيا. لكن من أجل ذلك، يلزم الحصول على موافقة مسبقة من حكومة جمهورية ألمانيا الاتحادية. ودخلت لاتفيا أيضاً على خط المطالبات بتسليم دبابات ليوبارد لأوكرانيا. وتحدث رئيس لاتفيا إيغلز ليفيتس لموقع دويتشلاند فونك بأنه موافق على التسليم البولندي. وأضاف أن “أوكرانيا تتعرض لضغوط شديدة”. ويجب القيام بما هو ضروري لتمكين أوكرانيا من الدفاع عن نفسها، وأوضح أن هذا “موقف شبه مجمع عليه في أوروبا”.

الموقف الداخلي

من جهته حث زعيم حزب الخضر الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا أوميد نوريبور الحكومة الاتحادية على اتخاذ موقف سريع بشأن طلبات تسليم الدبابات من الدول الأخرى. وقال نوريبور بحسب موقع تاغسشاو الإخباري إنه إذا كانت هناك طلبات للحصول على تصريح تسليم من دول في الاتحاد الأوروبي “فإنهم يستحقون إجابة سريعة”، وشدد في الوقت نفسه على أهمية التنسيق الدولي بشأن مسألة تسليم الأسلحة.

ملف عاجل على طاولة الوزير الجديد

من جهته قال وزير الدفاع الاتحادي الجديد بوريس بيستوريوس في برنامج “Anne Will” على قناة ARD: “إن المسألة لا تتعلق بتسليم وعدم تسليم هذه الدبابات، لكن المسألة الأهم عواقب عدم التسليم، أو التسليم”. وأضاف وزير الدفاع: “إن ليوبارد سلاح مدرع ثقيل يمكن استخدامه أيضاً لأغراض هجومية”، موضحاً أنه “علينا التفكير ملياً عندما ندخل هذا السلاح في الصراع”. وأعلن سياسي الحزب الاشتراكي الديمقراطي أنه سيكون هناك قريبًا قرار، لكن هذا يعتمد على عوامل كثيرة حسب قوله.

المستشار يتريث والمعارضة تنتقد

بدوره وخلال القمة الألمانية الفرنسية التي عُقدت في باريس، لم يعطِ المستشار الألماني أولاف شولتز توقيتاً محدداً لاتخاذ قرار تسليم الدبابات القتالية الألمانية إلى أوكرانيا. وأكد على أن بلاده “تتصرف فقط بالتنسيق الوثيق مع الدول الأخرى”. ودخلت المعارضة على الخط، وطلب زعيم حزب الاتحاد المسيحي فريدريش ميرتز من المستشار شرح هذا التردد بشأن تسليم الدبابات. وقال ميرتز: “لقد أضاع شولتز فرصة الإعلان عن اقتراح مشترك حول كيفية المضي قدماً بالأيام المقبلة”، مضيفاً والكلام لميرتز: “أنه لم يستغل هذه الفرصة”.