Bild von congerdesign auf Pixabay
فبراير 13, 2024

الصوم الكبير وفوائد الامتناع عن بعض المأكولات والمشروبات

الفترة التقليدية للصوم الكبير في الدين المسيحي تمتد من أربعاء الرماد إلى عيد الفصح، حيث يمتنع الكثيرون عن تناول الكحول أو التبغ أو اللحوم أو الحلويات لمدة 40 يومًا. ولكن ما هو الهدف من الامتناع عن تلك الأشياء؟ وفقاً لموقع Foucs، يمكن أن يجلب الصوم عن الكحول أو التبغ أو اللحوم أو الحلويات لمدة 40 يوماً العديد من المزايا والفائدة للجسم.

الامتناع عن تناول السكريات

يعد النظام الغذائي الخالي من السكر أمرًا عصريًا لأن فوائده الصحية (والبصرية) معروفة منذ زمن طويل. بعد ثلاثة إلى أربعة أيام فقط بدون سكر، تصبح الاختلافات الأولى واضحة، إذ أن التمثيل الغذائي ومستويات السكر المستقرة في الدم تكافئ بمزيد من الطاقة طوال اليوم، ويصبح النوم أعمق وأكثر صحة. كما أن التنفس يكون أكثر انتعاشًا، حيث تحصل البكتيريا الموجودة في الفم على غذاء أقل وتتكاثر بشكل منخفض.

ومن الآثار السلبية الأخرى لتناول السكر، يعزز الالتهاب وبالتالي ظهور عيوب البشرة والبثور وحب الشباب. عند إزالة السكر من لائحة الطعام. تصبح البشرة أكثر تجانسًا ومرونة. وبدون الاطلاق المفاجئ للأنسولين بسبب الإفراط في تناول السكر، ينبض القلب بهدوء ويظل ضغط الدم مستقرًا. وبالتأكيد فإن فقدان الوزن سيكون ملحوظ.

لا كحول لمدة 40 يوما

أي شخص سبق له تناول الكحول بانتظام سيلاحظ التغيرات الجسدية الأولى بعد أسبوع إلى أسبوعين من اجتنابه. وخاصة النوم الأفضل والأعمق والأداء المتزايد. وبحسب جارميلا ماهلميستر، كبيرة الأطباء في عيادة بيتي فورد في باد بروكيناو: “إن إعفاء الكبد من العبء بالامتناع عن تناول الكحول، يساعد في تكسير الدهون المخزنة. وتنخفض الدهون الثلاثية بعد بضعة أيام فقط، بينما يستغرق الكولسترول وقتًا أطول. ولكن بشكل عام، يتعافى الكبد بسرعة مذهلة”.

يعيق الكحول عملية التمثيل الغذائي للخلايا، ويجعلك منتفخًا ويسبب احتقانًا في الجهاز اللمفاوي. إذا أقلع الشخص عن الكحول، فسوف يحصل على ملامح مشدودة وبشرة أكثر نعومة.

الامتناع عن السجائر لمدة 40 يوماً

العبارة المشهورة: التدخين يسبب السرطان، ومن الأفضل الإقلاع عنه تمامًا. لكن محاربة الإدمان أمر صعب دائمًا. الشيء المميز بالإقلاع عن التدخين هو أن التجديد يبدأ بعد بضع ساعات فقط. وبحسب موقع “Lungen Ärzte-im-Netz.de”، فإن محتوى الأكسجين في الدم يتحسن بعد ثماني ساعات فقط، وبعد 24 ساعة يقل خطر الإصابة بنوبة قلبية. وتبدأ حاستي الشم والتذوق بالتحسن اعتباراً من اليوم الثالث دون تدخين.

بعد مرور شهر إلى ثلاثة أشهر، يبدأ التنظيف الذاتي على قدم وساق، إذ تستقر الدورة الدموية، وتتحسن وظائف الرئة ويصبح المجهود البدني في الحياة اليومية وأثناء ممارسة الرياضة أسهل. تستفيد بشرة الوجه عن طريق تجديد الدورة الدموية، التي غالبًا ما تكون رمادية وشاحبة بسبب التدخين. ولأنه يتجدد بشكل سطحي بعد 28 يومًا، فإنه يبدو أكثر وردية ونضارة بعد شهر. ومع ذلك، فإن التجاعيد، وهي علامة على شيخوخة الجلد السريعة لدى المدخنين، لا يمكن عكسها.

الصوم عن اللحوم

بحسب دراسة أجراها المعهد الوطني للسرطان في الولايات المتحدة الأمريكية. ترتبط استهلاك اللحوم الحمراء بتسعة أمراض: السرطان، وأمراض القلب أو الجهاز التنفسي، والسكتة الدماغية، والسكري، والالتهابات، ومرض الزهايمر، وأمراض الكبد والكلى. كما صنفت منظمة الصحة العالمية اللحوم الحمراء المصنعة مثل السلامي ولحم الخنزير والنقانق على أنها “مسرطنة” واللحوم الحمراء غير المصنعة، أي اللحوم العضلية من لحم البقر أو لحم الخنزير أو الأغنام أو الخيول أو الماعز، على أنها “من المحتمل أن تكون مسرطنة”.

وتوصي جمعية التغذية الألمانية أن لا يزيد تناول اللحوم عن 300 إلى 600 جرام أسبوعيًا. في المتوسط، تأكل كل امرأة في ألمانيا أسبوعيًا حوالي 600 جرام لحم، ويأكل كل رجل حوالي 1100 جرام لحم، ومن الواضح أن هذا كثير جدًا!

المصدر