Foto: Michael Kappeler/dpa
ديسمبر 8, 2023

الأزمات والانتقادات بحق التحالف الحاكم في ألمانيا!

يصادف هذا الأسبوع من شهر ديسمبر الذكرى السنوية الثانية لاستلام حكومة تحالف إشارة المرور قيادة ألمانيا – ولا يمكن تلخيص الأزمات والانتقادات التي يواجهها هذا التحالف! فقد رافقت الأزمات الخارجية والداخلية تحالف الحزب الاشتراكي الديمقراطي والخضر والحزب الديمقراطي الحر منذ بداية تشكيلهم الحكومة الاتحادية.

انقسام ومواقف غير متوافقة

حتى الآن، كانت الخلافات، مثل تمديد عمر محطات الطاقة النووية، قانون طاقة، أعمال البناء أو رعاية الأطفال الأساسية، تدور بشكل رئيسي بين الحزب الديمقراطي الحر وحزب الخضر. في حين اتخذ الحزب الاشتراكي الديمقراطي، بما في ذلك المستشار أولاف شولتز، موقفًا أكثر اعتدالًا لتوحيد صفوف التحالف. لقد صدّر التحالف صورة عنه من الانقسام للعالم الخارجي، مع مواقف غير متوافقة في بعض الأحيان أو مناورات سياسية واضحة قبل التوصل إلى حلول وسط!

الرأسمال السياسي وتزعزع الثقة

أعلنت المحكمة الدستورية الاتحادية أن النمط السابق لميزانية التحالف في التعامل مع كبح الديون الذي وضعه البوندستاغ والبوندسرات غير قانوني. يتم العمل بشكل محتدم لإيجاد حل في مجموعات صغيرة جدًا. لأنه من الواضح أيضًا لأعضاء الحكومة أن الأمر يتعلق بما هو أكثر بكثير من مجرد تحويل أو تحديد الأولويات أو خفض مبالغ مالية من ميزانيات الوزارات. إنه يتعلق بإظهار القدرة على تحقيق ذلك! يتعلق الأمر برأسمالهم السياسي، والذي يسمى الثقة. فإن الإعلان عن عدم دستورية الميزانية يعد حدثًا خطيرًا – وأيضًا بالنسبة لمصداقيتهم! بالإضافة إلى ذلك، يتأثر صندوق المناخ أيضاً، وهو الصندوق الذي من المفترض أن يشارك في تمويل مشاريع الحكومة الطموحة متوسطة المدى.

نقطة انهيار

تقول عالمة السياسة جوليا روشنباخ في مقابلة مع موقع tagesschau.de: “كنا نعلم منذ البداية أن السياسة المالية ستكون الاختبار الحقيقي لهذا الائتلاف”. وهذا هو بالضبط ما نحن فيه ونواجهه، ويجب الآن إيجاد حل سريع لعام 2024. إذا لم يتمكنوا من القيام بذلك، فسوف تصبح الأمور صعبة بالنسبة للتحالف الذي يعاني من الأزمات بين الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وحزب الخضر، والحزب الديمقراطي الحر. التحالف الذي لم يكن له وجود من قبل على المستوى الاتحادي. يمكن أن يكون الأمر هو نقطة الانهيار للحكومة

في حالة فشل التحالف؟

ليس من قبيل المصادفة أن كلمة “انتخابات جديدة” تُستخدم الآن على نحو متزايد في الغرف الخلفية للدائرة الحكومية. وليس من جانب المعارضة فقط. لا يعني هذا أن تحقيق ذلك سيكون بهذه السهولة، ففي حالة فشل التحالف، يمكن للرئيس الإتحادي أولاً أن يطلب عودة التحالف السابق. لكن حقيقة وجود الكثير من المناقشات حول هذا الأمر تظهر مدى عدم استقرار الأرضية التي يقف عليها تحالف إشارة المرور. وعلى الرغم من أن سجلهم في المبادرات التشريعية وتنفيذ أهداف مثل هجرة العمال المهرة والحد الأدنى للأجور واستحقاقات المواطنين قد أحرز تقدماً، إلا أن ثقة الناخبين في التحالف تراجعت بشكل مستمر.

شعبية المستشار في أدنى المستويات

على سبيل المثال، انخفضت نسبة الرضا عن المستشار الاتحادي أولاف شولتز في استطلاعات ARD DeutschlandTrend. إلى أدنى قيمة لمستشار منذ تأسيس الاستطلاعات في 1997. حيث يعتقد 27% فقط من المشاركين بالاستطلاع (-20 عن الاستطلاع السابق) أنه مؤهل لمنصب المستشار، بينما لا يعتقد الثلثان (68%) ذلك. ويرى 23% (-14) أن شولتز هو مدير جيد للأزمات في ألمانيا، بينما لا يرى 71% ذلك. كما يعتقد 12% فقط (-15) أن المستشار يتواصل بشكل مقنع، بينما لا يعتقد 84% ذلك.

تحالف الأزمات

كان يفترض أن يكون تحالف إشارة المرور الحاكم “نسبة لألوان الأحزاب المشاركة”، تحالف ينجز الكثير من الأمور العالقة. منها الرقمنة، والحياد المناخي، وإعادة هيكلة الاقتصاد، ولكن أيضًا في العدالة الاجتماعية: وفي قضية الأجور المنخفضة ورفع الحد الأدنى للأجور ومنفعة المواطن. كان من الواضح أن كل ذلك سيكون مكلفا، خاصة وأن الاقتصاد سيعاني بعد الوباء. أضف إلى هذا الحرب التي شنتها روسيا على أوكرانيا بعد أقل من ثلاثة أشهر من تولي التحالف للسلطة. وهنا أيضاً يتحدث الاقتصاديون عن القرارات المتعلقة بالأزمة الاقتصادية وأزمة الطاقة التي أثارتها الحرب. في ائتلاف إشارة المرور يتحدثون فقط عن “وضع الأزمات المتعددة”، والذي من المحتمل أن “يستمر لفترة من الوقت”.